عيد الغطاس Epiphany فى الشرق والغرب

عيد الغطاس Epiphany 
عيد مسيحي لإحياء ذكرى تجسد الله الذى جاء في الجسد ي فى سوع المسيح. ويقع عيد الغطاس في السادس من يناير. بحسب التقويم الجريجورى – ويسمى ايضا عيد الثلاثة ملوك ، حيث سجد المجوس الثلاثة للطفل يسوع وقدموا له هداياهم 
، بينما تتبع باقي الكنائس المسيحية  الشرقية التقويم الجوليانى وهى  تحتفل  بعمودية  المسيح  فى نهر الاردن على يد يوحنا المعمدان وحلول الروح القدس و صوت من السماء يقول ” هذا هو ابنى الحبيب الذى به سررت ” ، وهي تعبير عن ظهوره للعال بصفته  ابن الله.
 كلمة  إغريقية تعنى الظهور – أى ظهور المسيح كابن الله     Epiphany   الظهور
.   فلقد ورد في التوراة على سبيل المثال، أن الله ، قد تجلى  موسى فى العليقة  .
صورة نادرة محفوظة في مكتبة الكونجرس، ملتقطة في عام 1900، لأقباط مصر على ضفاف نهر الادرن أثناء زيارتهم لنهر الأردن في عيد الغطاس حيث كانوا يغطسون في النهر الذى شهد عماد السيد المسيح على يد يوحنا المعمدان في مكان اسمه المغطس به كنيسة باسم يوحنا المعمدان.

وكانوا يحملون معهم زجاجات من الماء عند عودتهم لمصر ويهادون بها الأقارب والأصدقاء ويحتفظون بها في البيوت للبركة ويشربها المرضى والحزانى والذين عندهم مشكلة وكانوا يحتفظوا بالملابس التى غطسوا بها لكى يتم تكفينهم عند الوفاة

صورة نادرة محفوظة في مكتبة الكونجرس، ملتقطة في عام 1900، لأقباط مصر على ضفاف نهر الادرن أثناء زيارتهم لنهر الأردن في عيد الغطاس حيث كانوا يغطسون في النهر الذى شهد عماد السيد المسيح على يد يوحنا المعمدان في مكان اسمه المغطس به كنيسة باسم يوحنا المعمدان.
وكانوا يحملون معهم زجاجات من الماء عند عودتهم لمصر ويهادون بها الأقارب والأصدقاء ويحتفظون بها في البيوت للبركة ويشربها المرضى والحزانى والذين عندهم مشكلة وكانوا يحتفظوا بالملابس التى غطسوا بها لكى يتم تكفينهم عند الوفاة

عادات تمارس فى هذا العيد

: “ في الاردن وفلسطين فى هذا العيد تعدّ النساء المأكولات كبركة العيد ومنها الزلابية التي كانت تحضرها النساء على شكل اصابع ويقال عنها انها اصبع يوحنا المعمدان الذي يدل به يوحنا على يسوع، ويسهر المؤمنون حتى منتصف الليل، وكان هناك عادة قديمة تتمثل بالاحتفال بالقداس الالهي الى جانب عين المياه ويتبارك من هذه المياه المرضى والمواشي والمؤمنون، واستبدلوا هذه العادة بالاحتفال بالقداس في الكنيسة، ويتقبل الكثير من الاطفال سر العماد في هذا العيد”.

فى مصر

يقام قداس الغطاس في الليلة السابقة للعيد ويطلق عليها برامون أي الاستعداد للعيد فيصوم الأقباط حتى المساء لحين إقامة القداس. يقام قداس الغطاس في الكنيسة المرقسية في الإسكندرية.
يعتبر الغطاس من الأعياد “السيدية” أي المرتبطة بالسيد المسيح وعددها 15 عيدا.
يرمز له بالمعمودية “التغطيس ” وهي شرط أساسي ليكون الإنسان مسيحيا وفقا للعقيدة الأرثوذكسية والكاثوليكية
الاحتفال بالغطاس يكون دائما في موعد ثابت أي بعد 12 يوما من الاحتفال بعيد الميلاد
يتواصل الاحتفال بهذا العيد ثلاثة أيام وتؤدى فيها الصلوات بالطقس الفرايحي ويمنع فيها الصوم الجماعي
تطلق عليه الكنيسة أيضا اسم “عيد الظهور الإلهي” لأنه طبقا للإنجيل فإن الروح القدس ظهر للمسيح خلال التعميد على هيئة حمامة – كانت مراسم الاحتفال تتم على شاطئ النيل حتى أوقفها الحاكم بأمر الله
يشهد هذا العيد طقسا لا يتكرر سوى ثلاث مرات سنويا وهو صلاة اللقان وتعني في المسيحية الاغتسال يقوم القس برسم جبهة الرجال بعد الصلاة كرمز للاغتسال من الخطيئة  يأكل الأقباط خلال عيد الغطاس القلقاس الذي يرمز للمعمودية حيث يحتوي على مادة سامة إلا أنها لو اختلطت بالماء تحولت إلى مادة مغذية فهو يشبه ماء المعمودية الذي يتطهر به الإنسان من الخطيئة كما يتطهر القلقاس من المادة السامة بواسطة ماء الطهي.  كما يتناولون أيضا قصب السكر الذي يذكر بضرورة العلو في القامة الروحية وإفراز الحلاوة من قلوب بيضاء نقية تعتصر من أجل الآخرين

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *