السلطات الجزائرية تمنع مسيحيين من العبادة فى الكنيسة

في أكتوبر الماضي ، قامت السلطات الجزائرية بختم كنيسة في منطقة كيلي بالشمع الاحمر . تضم تللك الكنيسة حوالي 300 عضو ، وقد بدأوا الاجتماع في خيمة أقيمت في الساحة الأمامية للكنيسة بعد إغلاق المبنى. في 28 يناير / كانون الثاني ، وقد ابلغت الشرطة الوطنية صاحب الخيمة أنه يجب تفكيك الخيمة.

وكان قد تفقد هذه الجماعة من قبل ما يسمى “بلجنة سلامة البناء” في ديسمبر 2017. وتم إبلاغهم فيما بعد أن الكنيسة تفتقر إلى بروتوكولات سلامة معينة ، مثل مخارج الطوارئ وطفايات الحريق. وخلافه

ا فقد تم تحذيرهم أيضا من الانتهاكات المتعلقة بالزوار الأجانب وبأنهم كانوا يستخدمون مبنى مخصص للاستخدام التجاري (إنتاج الدواجن). لذا قامت السلطات باغلاق الكنيسة في أكتوبر 2018 ، تاركين الجماعة للعبادة في الخارج.

فى الجزائر لجان سلامة المباني تقوم بإغلاق الكنائس إلى أجل غير مسمى. كما تخلق السلطات عقبات كبيرة لفتح الكنائس الجديدة ، مما يجعل من المستحيل على المسيحيين ان يمارسوا العبادات في المباني المخصصة للاستخدامات الأخرى. من الملاحظ ان السلطات قامت بقمع الكنائس خلال العام الماضي بشكل كبير ومتعمد

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *