اطلاق نار من قبل اسلاميين وقتل مسيحيين فى بوركينا فاسو

بوركينا فاسو
أفيد الآن ان المسلحين لم يطلقوا النار علي 6 من رواد الكنيسة في شمال بوركينا فاسو فحسب ، بل حاولوا إجبارهم علي التحول الى الاسلام وترك المسيحية. ووفقا لمرصد المراقبة العالمي ، فان الأعضاء الستة كانوا جميعا جزءا من جمعيات كنيسه الله في قرية سيرغادجي. وعند خرودهم من الكنيسة أوقفهم المسلحون وطلبوا منهم اعتناق الإسلام تحت تهديد السلاح.

هذا وعندما رفض المسيحيون ، أجبرهم المسلحون الجلوس تحت شجره قريبه ، وأخذوا منهم الأناجيل والهواتف ، ثم اعدمواهم واحدا تلو الآخر خلف الكنيسة. وكان من بين القتلى قس واثنان من افراد أسرته ، ومدرس محلي. ولم تعلن اي جماعه حتى الآن مسئوليتها عن الهجوم ،

لم يكن هناك الكثير من استهداف المسيحيين في بوكينا فاسو مؤخرا ، ويمكن ان يكون هذا الهجوم علامة علي ان التطرف الذي ينمو في البلاد وحولها قد يبدا في استهدافهم. أرجو ان تصلي بان المسيحيين في بوركينا فاصو ان يبقوا آمنين ، وان يظلوا أقوياء متمسكين بايمانهم ، وان يحولوا ويمكهم استخدام هذا الهجوم لنشر الإنجيل

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *